مدينة البتراء..ثاني عجائب الدنيا السبع





قسم "سياحة وسفر "

 البتراء....مدينة تاريخية في الأردن تفع جنوب العاصمة عمّان
تعتبر البتراء من أهم المواقع الأثرية في الأردن وفي العالم لعدم وجود مثيل لها في العالم. وتم اختيارها لتكون ثاني عجائب الدنيا السبع الحديثة
 وهي عبارة عن مدينة كاملة منحوتة في الصخر الوردي اللون (ومن هنا جاء اسم بترا وتعني باللغة اليونانية الصخر)  وتعرف أيضا بالمدينة الوردية نسبة إلى لون الصخور التي شكلت بناءها
بناها الأنباط عام 400 قبل الميلاد وجعلوا منها عاصمة لهم.


الدخول إلى قلب المدينة مدهش ومثير ولا يتم إلا بالمسير عبر (السيق) وهو شق صخري هائل يصل ارتفاع جانبه أكثر من 80 متراً من الصخور الملونة والمتنوعة الأشكال، وأرضية من الحصى ، ويمتد نحو كيلومتر يقطعه السائح سيراً على الأقدام اذ لا يسمح بإستخدام السيارات وفي حالات خاصة يمكن لكبار السن والذين يتعذرعليهم السير عبر هذا السيق المدهش يسمح لإستئجار الخيل أو الجمال أو عربة تجرها الخيول للوصول إلى قلب المدينة
وعلى مشارف السيق المفضي إلى البتراء تقوم مدينة وادي موسى، وعلى ابواب البتراء اقام السكان المحليون اكشاكاً تبيع صناعات يدوية تراثية كالفخار والحلي والزجاجات الملونة التي تصلح تذكارات جميلة لرحلة مدهشة وزيارة


وفي نهاية السيق تظهر " الخزنة" المدهشة


يبلغ إرتفاعها 43 متراً وعرضها 30 متراً منحوتة في الصخر
ويمتد تاريخ انجازها إلى القرن الأول للميلاد حيث صممت لتكون قبراً لواحد من أهم ملوك الأنباط ولتكون تحفة فنية نادرة تشهد على عظمة وحضارة من نحتوها وأبدعوا انجازها.

تشكل "الخزنة"  بوابة المدينة ونقطة البداية لإستكشاف مدينة البتراء الوردية
بعد الدخول لقلب المدينة يشاهد الزائر على جانبيه مئات المعالم التي نحتت بالصخر، من هياكل شامخة، وأبنية ملكية باذخة، إلى المدرج الكبير الذي يتسع ل7000 متفرج، إلى بيوت صغيرة وكبيرة، إلى الردهات، وقاعات الاحتفالات، إلى قنوات الماء والصهاريج والحمامات، إلى صفوف الدرج المزخرفة، والأسواق، والبوابات ذات الأقواس والشوارع والأبنية..اافة الى العديد من المدافن المزينة بنقوش غريبة


يعد "الدير" من أبرز المواقع المثيرة والجميلة في البتراء، حيث يقوم على مرتفع عال وقد نحت من الصخر باشكال فنية مبدعة ويمكن الوصول إليه عبر سلالم ودرج يبلغ عددها 800 درجة واذا تسنى الصعود إلى قمته
 يبدو امام العيون مشهد ساحر وفريد لتلك المدينة الوردية الرائعة


ويمكن القيام بمغامرة مثيرة عن طريق الصعود لقمة جبل عال وعر  يصعب الوصول إليه إلا سيراً على الأقدام
للوصول الى جبل هارون والذي يتوسطه مقام بناه السلطان المملوكي الناصر محمد تكريماً لسيدنا هارون عليه السلام

 

يوجد فيها متحفان... متحف البتراء الاثري و متحف البتراء النبطي...لعرض القطع الاثرية المكتشفة


 يحتاج الزائر إلى يومين أو اكثر ليكتشف جمال المدينة يمكن لزائر المدينة الاقامة باحد الفنادق المنتشرة في وادي موسى ...كما توجد  بعض الاستراحات والمطاعم السياحية التي تقدم معظمها الأكل البدويّ الصحراويّ والأكل الأردنيّ الشعبي كالمنسف