حكموا على مظهره فخسروا الملايين





لا تنخدع باللباس أو المظهر، فمن أراد البحث عن اللؤلؤ فليغص في الأعماق


في كثير من الأحيان يخدعنا المظهر الخارجي لأشخاص نقابلهم ثم نكتشف بعد فترة أن هؤلاء الأشخاص يختلفون كليا عن الانطباع الأول عنهم

هذه كانت حكاية المهراجا الهندي "جاي سينج" مع شركة رولز رويس، وقصة انتقامه الغريبة

في عام 1919، سافر المهراجا الهندي جاي سينج، في رحلة إلى العاصمة البريطانية لندن، ورغم ثرائه الفاحش الى انه فضل ان يتجول في شوارعها بدون وجود أي مظاهر تشير الى مكانته الحقيقية ولم يكن معه موكب أو حرس ملكي خاص .

وخلال تجواله دخل المهراجا إلى أحد معارض سيارات شركة رولز رويس، ليسال عن أسعار السيارات لديهم ، وعندما رآه الموظفون في المعرض، بهيئته البسيطة والمتواضعة ، ظنوا أنه مجرد رجل هندي فقير، ولم يدركوا أنه يحكم الهند بأكملها، وبانه من أثرى الأشخاص في العالم، فخدعوا بمظهره البسيط ، وتعاملوا معه أسوأ معاملة وأهانوه وطردوه من المعرض

بهدوء ودون اي رد فعل عصبي، عاد المهراجا جاي سينج إلى الفندق، وأمر كل الخدم لديه والمرافقين له بالاتصال بمعرض رولز رويس، لإخبارهم أن الملك سيزور المعرض لشراء السيارات، وهذه المرة سيزوره بصفته ملكاً، وليس مجرد رجل بسيط
وعند وصوله أقام الموظفون في المعرض حفل استقبال رسمي له ، وكان في استقباله مدير الشركة وكبار الموظفين فيها، وقام بشراء ست سيارات رولزرويس جديدة.

كان المهراجا يهدف الى الانتقام بعد تعرضه للاهانة ، ولذلك اختار نفس الموظفين الذين أهانوه وطردوه عندما زارهم لاول مرة، حتى يقوم هؤلاء الموظفين بتوصيل وشحن السيارات إلى بلده، وذلك كان شرطه لإتمام الصفقة، فوافق المدير رغم تعجبه من ذلك الطلب

مفاجأة المهراجا لفخامة رولز رويس..  

بعد وصول السيارات إلى الهند، أمر المهراجا بأن يتم إزالة أسقف جميع سيارات الرولز رويس الذين اشتراهم ، وطلب أن يتم تحويلهم إلى سيارات لجمع القمامة من الشوارع، وذلك ردا وانتقاما منه بعد إهانة الموظفين له، حيث اراد ان يهين أشهر علامة على الاطلاق في صناعة السيارات في ذلك الوقت، والتي تشتهر بفخامتها حتى الآن، فانتشر الخبر في الصحف العالمية وصور سيارات الرولز الفاخرة بعد تحولها إلى سيارات لجمع القمامة

انتقام المهراجا هذا، تسبب بأزمة كبيرة لشركة رولز رويس، فقد ساءت سمعتها كثيراً ولاول مرة على الإطلاق. مما أجبر الشركة على الاتصال بالمهراجا وتقديم اعتذار رسمي له، وطلبوا منه أن يوقف استخدام سياراتهم لجمع القمامة، مقابل ارسال ست سيارات أخرى جديدة هدية بدلا من السيارات التي اشتراها قبل ، وفعلا وافق المهراجا على طلبهم بعد ان رد اعتباره بذلك التصرف

فلا تتسرع في الحكم على الآخرين قبل ان تعرفهم جيدا ، فالظل لا يعكس دائما الحقيقة