الزيوت المهدرجة " سم" يغزو أجسامنا





في كثير من الاحيان ، قد نسمع العديد من النصائح لتجنب ما يسمى " بالزيوت او الدهون المهدرجة" ، لكن في الواقع القليل فقط من يعرف عن هذه الزيوت ولديه المعلومات الكافية عن مدى خطورتها

هدرجة الزيوت : هي عبارة عن عملية يتم فيها تحويل الدهون السائلة المتواجدة في بعض النباتات والأطعمة المختلفة إلى دهون صلبة ، عن طريق إضافة الهيدروجين

وفي عملية "الهدرجة " هذه ، تتحول الزيوت إلى ما يسمى دهون "غير مشبعة"
وهذا ما تحذر منه وكالات الصحة العالمية ومن الاستهلاك المفرط لهذه الدهون

تلجأ العديد من الشركات الى تصنيع الزيوت المهدرجة لدورها في حفظ الأطعمة من التعفن وزيادة فترة صلاحيتها وتحسن نكهتها وقوامها ، مما يزيد من مبيعات الشركات ويقلل من الكميات الضائعة وبالتالي زيادة الارباح

المصادر الغذائية للزيوت المهدرجة


تستخدم تلك الزيوت في تصنيع بعض الأطعمة مثل :
- المخبوزات والمعجنات الجاهزة للاستخدام
- السمن والمرجرين
- الأطعمة المقلية في بعض المطاعم كالبطاطس المقلية
- الخضار المفرزة
- الأطعمة المعلبة
- بعض الحلويات ، مثل الدوناتس والبسكويت

 -الحليب الصناعي أو مبيض القهوة

أضرار الزيوت المهدرجة
تتواجد الزيوت او الدهون المهدرجة طبيعيا بكميات صغيرة في المنتجات الحيوانية مثل اللحوم والحليب ومشتقاته ، وبما أنها جزء من الغذاء اليومي الذي نتاوله ، لذلك اعتادت أجسامنا على وجود تلك الزيوت لكن بنسب قليلة ، إلا أن الافراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على الزيوت المهدرجة " غير المشبعة" يؤدي إلى العديد من المخاطر التي تؤثر على صحة الإنسان ، خاصة على المدى البعيد ، ومن اضرارها :

- ترفع نسبة الكولسترول الضار وتخفض نسبة الكولسترول الجيد ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين.
رغم احتواء اللحوم والبيض والزبدة والسمنة وجميع مشتقات الحليب كاملة الدسم على الدهون المشبعة ، إلا انها تؤثر سلبيا على معدّل الكولسترول السيء فقط ولا تؤثر على نسبة الكولسترول الجيد

- الزيوت المهدرجة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر وتسبب ارتفاع نسبته في الدم

- تؤدي الى السمنة وزيادة الوزن
- تراكم الدهون في منطقة البطن
- اضطرابات الهضم

- ارتفاع ضغط الدم
- تسبب تكون حصوات المرارة وتزيد من مخاطر الإصابة بأمراض الكبد

- من اكثر وأبرز المخاطر انتشارا التي تسببها الزيوت المهدرجة ، هي ضعف مناعة الجسم، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض مثل نزلات البرد والانفلونزا

كمية الدهون المهدرجة المسموح بها يومياً

حددت "المنظمة الأميركية لصحة القلب" نسبة الزيوت المهدرجة التي يجب أن لاتزيد عن 1% أو أقل من مجموع السعرات الحرارية المستهلكة يومياً، أي أن لا تزيد النسبة عن 2 غرام في اليوم ضمن النظام الغذائي الذي يحتوي على 2000 سعرة حرارية ، لكن في الواقع يتم تخطى هذه الكمية بسهولة، بمجرد تناول 3 قطع من البسكويت، حيث تحتوي كل قطعة منه على 2.5 غرام من الزيوت المهدرجة ، كما ان تناول قطعة واحدة من الدونتس ، قد تحتوي على 5 غرام زيوت

طرق تجنب الزيوت المهدرجة

- يجب معرفة الأطعمة التي تحتوي على هذا النوع من الزيوت
- لابد من قراءة الملصقات الموجودة على اغلفة الأطعمة ، وإذا كان مكتوب في صدارة اللائحة احتوائه على الزيوت المهدرجة ، فهذا يعني أنه يحتوي على كمية كبيرة منها ، وحتى عند وجود كلمة "خال من الزيوت المهدرجة" فذلك لا يعني عدم احتوائه تماما عليها ، حيث تعتبر بعض الشركات المصنعة ان منتجاتها خالية من تلك الزيوت عند احتوائها على نسبة
0.5 جرام من الدهون لكل حصة من الطعام
لذلك يجب قراءة التفاصيل على المنتج

- استخدام الزيوت النباتية الصحية للطهي
مثل زيت الزيتون والأفوكادو ، لكن يجب الحذر من استخدامهما في القلي ، فهما لا يحتملان درجات حرارة مرتفعة.
ويفضل استخدام زيت الذرة، أو زيت الكانولا أو زيت دوار الشمس بدلاً من استخدام السمن النباتي أو المرجرين
- التقليل من تناول الأطعمة المعلبة ، لانها تعتمد في تصنيعها على عملية الهدرجة التي تحفظها لفترة اطول

- الابتعاد عن الأطعمة التي تم طهيها مسبقا وتقدم ضمن المنتجات المفرزة ، والأفضل ان يتم طهي الطعام في المنزل وتخزينه في الثلاجة بدلا من شرائه جاهزا

- محاولة الاكتفاء بوجبات الطعام الصحية والخفيفة دائما والتي تحد من الجوع ومن استهلاك الطعام المهدرج ، مثل بعض الخضار والفاكهة ك الجزر والتفاح والموز ، واللبن الطبيعي والمكسرات قليلة الملح

- محاولة الابتعاد قدر المستطاع عن تناول الدهون من المصادر الحيوانية. ومن الافضل اختيار اللحوم قليلة الدهون والدجاج بدون الجلد

- تناول الحليب ومشتقاته الخالية او القليلة الدسم

وفي النهاية ، كثير منا لا يمكنه التخلي عن الأطعمة المفضلة لديه رغم احتوائها على نسبة عالية من الزيوت المهدرجة ، لذلك يجب الحرص على تناول نظام غذائي متوازن ، فعند تناول طعام يحتوي على كمية من الدهون المهدرجة خلال اليوم ، يجب إختيار أطعمة صحيّة لتناولها في أوقات أخرى من اليوم ، مثل الخضار و الفاكهة، الحبوب الكاملة والبقوليات....والى جانب النظام الغذائي المتوازن ، لابد من ممارسة الرياضة بانتظام للمحافظة على صحة القلب وسلامة الجسد


لمشاهدة الموضوع على قناة حياتي،  اضغط على الرابط التالي:

https://youtu.be/Qzl2JdLB64w