تاج محل..قصة عشق خالدة





تاج محل هو احد عجائب الدنيا السبع الحديثة

يقع تاج محل في الهند...وهو عبارة عن ضريح في وسط حديقة واسعة..

ولهذه الحديقة أرصفة مبلطة بحجارة المرمر، تتداخل فيها القنوات المائية التي تجلب إليها المياه من النهر بواسطة شبكة معقدة من الخزانات والأنابيب الممتدة تحت سطح الأرض.   وتغذي أيضاً نوافير المياه، وفي الساحة بركة ماء طويلة تعكس صورة الضريح، وجدران المبنى مغطاة بصفائح من أحجار المرمر ...
زينت بعض الأماكن الخارجية منه  بآيات قرآنية منقوشة ومكتوبة بخط رائع
 يقصد تاج محل مئات الألاف من السياح من مختلف أنحاء العالم للتمتع بجمال هذه التحفة العمرانية الرائعة وللاطلاع على تمازج الحضارتين الإسلامية والهندية.

يعود بناء تاج محل إلى عهد (شاه جهان) أحد أباطرة المغول في الهند الذي أمر ببنائه في مدينة أغرا الهندية عاصمة سلاطين المغول المسلمين في القرن الثالث عشر ليكون ضريحا   لزوجته  ممتاز محل وتكريما لذكراها

 على الرغم من أن ممتاز محل لم تكن الزوجة الاولى إلا أنها كانت المُفضلة لديه حيث كانت تُرافقه أينما ذهب حتى في حملاته العسكرية .بعدما أصبح شاه جيهان إمبراطوراََ منحها اسم ” ممتاز محل ” والذي يعني “مختارة ” أو ” جوهرة القصر ”  .

في عام 1631  توفيت ممتاز محل وهي تلد ابنها . وبينما هي على فِراش الموت وعدها شاه جهان  بان لا يتزوج ابدا وبأن يبني لها الضريح الأعظم والأغلى على وجه الارض

شرع في أعمال البناء عام 1632 بعد أن وضعت الخرائط والتصاميم من مجلس المهندسين المعماريين من الهند وفارس وآسيا الوسطى.
تاج محل مبني كلياََ من الرخام الأبيض ويتكون من مجموعة من المباني.
أستغرق بناؤه اثنين وعشرين عاما،خمسة عشر عاما لبناء الضريح وخمس سنوات أخرى لبناء المآذن والمسجد والبوابة الرئيسية والحديقة ....بتكلفة اربعين مليون روبية
تم الإستعانة باثنين وعشرين الف  عامل والف من الفيلة لنقل مواد البناء .واستخدم ثمانية وعشرون نوعاََ مختلفاََ من الأحجار الكريمة لترصيع الضريح . وأنواعا مختلفة من الرخام اُستخدمت في عملية البناء واُحضرت من مناطق وبلدان مختلفة

بعد اكتمال بناء تاج محل بفترة وجيزة, مرض  الشاه جهان وقام احد ابنائه بالانقلاب عليه... فسجنه ووضعه تحت الإقامة الجبرية في احدى قاعات القلعة الحمراء .

كان ما  يعزي شاه جيهان وقوفه أمام مرآة وضعها له أحد المهندسين في أحد الأعمدة تعكس صورة الضريح الذي يبعد عدة أميال عن سجنه......وكانت آخر كلمات ممتاز وهي تودع الدنيا "ان لا يتزوج بعدها وان يزور قبرها!..." كان يزور قبرها وهو حر طليق، وظل يزوره عبر المرآة وهو سجين، حتى أغمض الموت عينيه عام 1666  .
بعد وفاة الشاه جهان، دفنه ابنه  في الضريح بجانب زوجته.

في أواخر القرن التاسع عشر, سقطت أجزاء من المبنى لحاجتها إلى الترميم. وأثناء الثورة الهندية عام 1857، شوه تاج محل من قبل الجنود وأعيان الحكومة البريطانية.. وفي نهاية القرن التاسع عشر، أمر نائب الملك بإعادة بناء وترميم تاج محل، حتى اكتمل في عام 1908

لمشاهدة الموضوع على قناة "حياتي" يوتيوب..اضغط على الرابط:

https://youtu.be/wAyG2jIecpw