ساحرة وول ستريت.أبخل امراة في التاريخ





هيتي غرين أو "ساحرة وول ستريت" ، هي سيدة أعمال أمريكية ، كانت أغنى امرأة في الولايات المتحدة الأمريكية ، واشهر النساء فيها ، لكن بالرغم من امتلاكها لثروة ضخمة، إلا انها صنفت ك " أبخل امرأة في التاريخ"! وارتبط اسمها بأقصى درجات البخل
ولدت هيتي غرين في 21 /1834/11
في ولاية "ماساتشوستس" الأميركية ، كانت الطفلة الوحيدة لعائلة ثرية جدا ، حيث كانوا يعملون بالتجارة ويمتلكون أسطولا لصيد الحيتان الكبيرة

في سن الثانية، مرض والد هيتي وانتقلت للعيش مع جدها ، حيث تعلمت منه طرق استغلال الأموال، وفي السادسة من عمرها ، بدأت تقرأ الوثائق المالية لجدها من تقارير البورصة والمبادلات التجارية، وفتحت أول حساب بنكي ، ولما بلغت سن الثالثة عشر ، أصبحت "المحاسبة" لعائلتها الثرية ، في عام 1865 توفي والدها ، وورثت منه 7.5مليون دولار " ما يقارب 107 مليون دولار ، وحين بلغت الثلاثين عاما ، بدأت استثماراتها في شركات السكك الحديدية، كما كانت تعتمد على القروض ذات الفوائد المرتفعة ، مما كان يتسبب في أزمات مالية للبنوك
استطاعت هيتي ان تصبح سيدة أعمال ناجحة ، خاصة في قطاع العقارات، الى جانب استثماراتها في قطاع السكك الحديدية ، وعندما لاحظت بوادر ازمة اقتصادية ، قامت بالتخلص من جميع ديونها ، ومع بداية الأزمة الاقتصادية عام 1907 وهبوط الاسعار ، قامت بشراء العديد من الاسهم والعقارات بمبالغ بسيطة وزهيدة ، وفي وقت لاحق ، قامت ببيعها بأسعار باهظة .....رغم ذلك ، كانت هيتي مصدرا ماديا تعتمد عليه مدينة نيويورك في الكثير من الاحيان، خاصة اثناء الازمة الاقتصادية، حيث قدمت وقتها شيكا بمبلغ 1.1 مليون دولار لمساعدة المدينة، ردت لها في عائدات سندات قصيرة الأمد

كانت هيتي تسافر وحدها آلاف الأميال ، لتحصل ديون لا تتجاوز مئات الدولارات، في زمن لم يكن النساء يسافرن وقتها إلا بمرافق

في احدى الايام علمت هيتي أن عمتها "سيلفيا " تركت وصية تتبرع فيها بمبلغ 2 مليون دولار للجمعيات الخيرية، فلجأت هيتي الى القضاء ، لشكها في صحة الوصية، ورفعت دعوة ، وقدمت وصية سابقة
"مزورة" ، يذكر فيها أن المبلغ يعود لصالح هيتي ، وبناءا على هذه الوصية الاقدم ، هناك بند يلغى بموجبه أي وصية بعدها، فاعتبرت المحكمة وصية العمة  "الاصلية" مزورة ، وصار الحكم لصالح هيتي وكسبت الدعوة وتم تحويل الرصيد لها

ظلت هيتي عازبة ولم تقبل هيتي بالزواج حتى سن متأخر، فقد كانت دائما تشكك في نوايا الرجال وسعيهم للوصول الى ثروتها ، لكن في عمر 33 ، تزوجت من رجل يدعى " إدوارد هنري غرين " من عائلة ثرية في ولاية "فيرمونت" ، وجعلته يوقع على تعهد للتخلى عن كل حقوقه فى الإرث من أموالها، وبعد زواجها انجبت طفلين" نيد وسيلفيا" ، ورغم ذلك لم ينجح ذلك الزواج ، بسبب شكها الدائم بنوايا زوجها وبأنه يسعى للحصول على ثروتها ، وفشل زواجها ، وغادر زوجها "إدوارد" المنزل ليعيش بعيداً عنها، لكن بعد إصابته بمرض خبيث ، علمت هيتي بذلك وعادت لزوجها لتعتني به حتى فارق الحياة عام 1902 بعد عدة أشهر من المرض
بعد وفاة زوجها، ارتدت هيتي ثيابا سوداء حتى آخر حياتها، وذلك اطلق عليها في بعض الصحف الامريكية لقب " غراب وول ستريت"

في عام 1916 نشر تقرير في صحيفة "واشنطن بوست" يؤكد فيه ان ثروة هيتي تتجاوز ال 100 مليون دولار ، وتم تصنيفها من قبل هذه الصحيفة على انها أغنى امرأة أميركية

رغم الثراء الفاحش الذي كانت تتمتع به ، إلا انها اشتهرت بالبخل لدرجة لا تحتمل ، ودخلت موسوعة "جينيس "للارقام القياسية واطلق عليها لقب " أبخل شخصية في العالم"

تعددت الحكايات التي رويت عن مدى بخل هيتي ، فلم تكن تنفق أبدًا ، حتى انها لم تكن تاكل طيلة حياتها سوى الأكل الرخيص جدا والفطائر التي لا تزيد تكلفتها عن سنتين فقط ، ولم ترتدي سوى ثوبا اسودا ولم تغيره الا بعد ان اصبح باليا تماما ، وكانت لا تغسله ابدا إلا الأماكن المتسخة منه، لتوفر المياه والصابون ولم تستخدم المياه الساخنة أبدا
وفي ذات ليلة، أمضت هيتي وقتها حتى منتصف الليل تبحث عن طابع فقدته تبلغ قيمته سنتين فقط!
كما كانت تقوم بكل أعمالها التجارية الخاصة فى أحد مكاتب "بنك سيبورد الوطنى" فى ولاية نيويورك، وكانت تجلس وسط العديد من الحقائب المليئة بالاوراق والوثائق الخاصة بها، وذلك حتى لا تلجأ لدفع إيجار مكتب خاص

اعتادت هيتي غرين قبل خلودها للنوم على بعض الإجراءات الروتينية اليومية، حيث كانت تربط حول خصرها سلسلة حديدية تعلق عليها مفاتيح خزائن أموالها ، كما كانت كلما تتجه للفراش تحمل مسدساً في يدها ، وذلك لخوفها وهوسها الدائم من التعرض للسرقة

ومن شدة بخلها ، يحكى انها اصيبت ب " الفتق" فلم تفكر ابدا في تلقي العلاج في اي مستشفى او عيادة ، بل لجأت الى العلاج التقليدي، ووضعت عصا امام بطنها وكانت تثبتها عن طريق ملابسها الداخلية

أما أولادها ، فقد كانوا يرتدون ثياباً مستعملة، وكانت تجبرهم على تناول الأطعمة الرخيصة، وفي احدى الأيام ، أصيب ابنها "نيد" في حادث مروري، وبدلا من نقله إلى إحدى المستشفيات الخاصة ، قامت هيتي بنقل ابنها إلى مستشفى عمومي للفقراء، وعندما اكتشفوا هويتها ، طالب الأطباء هيتي بدفع أجور المستشفى، وأجبرت على مغادرة المستشفى برفقة ابنها ، وبسبب بخلها الشديد وعدم تلقي ابنها العلاج الكافي والمناسب ، تعفن جرحه ، واستلزم التدخل الجراحي العاجل ليتم بتر ساقه!

في شهر يوليو عام 1916 توفيت هيتي غرين عن عمر يناهز ال 81 عاما، وانتقلت ثروتها الى ابنائها ، حيث تراوحت مابين المئة مليون والمئتي مليون ما يعادل 1،9 إلى 3.8 مليار دولار

بعد حصول ابنائها " نيد وسيلفيا" على هذه الثروة الضخمة ، اصبح كل منهما ينفق مبالغ طائلة مقابل ابسط الاشياء واتفهها ، فتصرفوا بعكس والدتهم ، وقامت ابنتها سيلفيا ببناء مستشفى مجاني وحتى بعد وفاتها عام 1951 ، تبرعت بنسبة كبيرة من ثروتها للعديد من الجمعيات الخيرية

هيتي غرين وابنتها سيلفيا


ابن هيتي غريت " نيد"

لمشاهدة الموضوع على قناة حياتي ، يمكنك الضغط على الرابط :

https://youtu.be/v1sj2hPB1mg