قصة" قل للمليحة في الخمار الاسود"





" قل للمليحة في الخمار الأسود " قصيدة غناها كبار المطربين ، وهي قصة حقيقية للشاعر ربيعة بن عامر الدارمي ،الذي لقب ب "مسكين الدارمي" ، وهو شاعر اموي من الكوفة ، من مشاهير الشعراء في ذلك العصر ، ومن المقربين الى الخليفة الاموي ، شهرته هذه جعلته ميسور الحال يتمتع بالعيش الرغيد ، كان مشهورا بظرافته وسرعة بديهته وشعره الغزلي للنساء ....لكن عندما تقدم به العمر ، اعتزل الشعر وتفرغ للعبادة والصلاة والزهد ...وصار يتنقل بين مكة والمدينة ....في احدى زياراته للمدينة المنورة ، التقى بتاجر من العراق جاء إلى المدينة يَبيع الخُمُرِ العراقية " اغطية الراس النسائية " ، باع كل الالوان إلا الخمر السود، فاشتكى إلى الدارِمي كساد بضاعته لهذه الخمر ... فَقرر مساعدته بكتابة أبيات من الشعر واختاروا صوتا جميلا لغنائها :

قل للمليحة في الخمار الأسود  ....ماذا فعلت بناسك متعبد

قد كان شمّر للصلاة ثيابه ....حتى قعدت له بباب المسجد

ردي عليه صلاته وصيامه ....  لا تقتليه بحق دين محمد 

بعد تلك الابيات انتشر بين الناس خبر أن مسكين الدارمي قد عاد إلى الشعر والغزل وعشق فتاة ترتدي الخمار الاسود ! فتهافتت النساء على شراء الخُمر السود ، وباع التاجر كل ما تبقى لديه منهم وبضعف ثمنها !!
فعاد إلى دياره سعيدا ، وعاد الدارمي إلى نسكه وعبادته

رد بعض الشعراء على هذه الأبيات ... كان منهم :

"التنوخي " الذي قال:

قل للمليحة في الخمار المذهب.... أفسدت نسك أخي التقي المترهب
نور الخمار ونور خدك تحته ....عجبا لوجهك كيف لم يتلهب 
وجمعت بين المذهبين فلم يكن ... للحسن عن نهجيهما من مذهب

 تعتبر هذه الأبيات التي كتبها مسكين الدارمي.. أول إعلان تجاري في التاريخ

لمشاهدة الموضوع على قناة حياتي،  اضغط على الرابط التالي:

https://youtu.be/2TaAg0kXdps