فاطمة"أنيس الدولة" ملكة ذات شوارب!





تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعى منذ فترة ، صوراً نسبت إلى ابنة الملك الايراني "شاه قاجار ناصر الدين" ، تظهر فيها بشارب وحواجب غير مهذبة ومتلاصقة وترتدي ملابس غريبة " حجاب مع تنورة قصيرة وجوارب بيضاء طويلة" مما جعل البعض يتشكك فى حقيقة هذه الصور، وانه قد تم التلاعب بها باستخدام برنامج «فوتوشوب».. لكنها لم تكن صور معدلة او مركبة بل كانت صور حقيقية!!
ترجع هذه الصور الى العصر القاجاري في ايران، حيث
كانت الحواجب المتلاصقة من علامات الجمال عند النساء...ومعظم صور نساء ذلك العصر كانت لامراة واحدة هي فاطمة " انيس الدولة " زوجة الشاه " ناصر الدين القاجاري" وليست ابنته ، كان ل " انيس الدولة " تأثير كبيرعلى ازياء النساء وحركة الموضة التي كانت سائدة في إيران ذلك العصر

كان ناصر الدين ملكا على ايران لمدة 50 عاما...بلغ عدد زوجاته 84 امرأة ، منهم زواج رسمي وبعضهم مؤقت او متعة .. جميع زوجات الشاه، كانوا يقمن بإطالت الشارب، أو يرسمنه بشكل بارز ، للمنافسة على قلبه....لكن «فاطمة» التي لقبت بـ«أنيس الدولة» وهي التي ظهرت في معظم الصور المثيرة للجدل، كانت هي المفضلة والاقرب الى قلب الشاه

تزوجها وهي صغيرة فى السن، وتعلمت بروتوكولات التعامل الملكي داخل اروقة القصر، وبعد وفاة زوجة الشاه المقربة له «جيران خانم» ، انتقلت جميع أملاكها إلى «أنيس الدولة» حتى استطاعت أن تسيطر على السلطة وتصبح امرأة ذات نفوذ قوي ..لقبت بـ«ملكة إيران» وكانت مطلعة على شؤون الحكم وتشارك فى الأعمال الإدارية، كما كانت تشارك زوجها فى أسفاره ورحلاته.
ولشدة حب «ناصر الدين» لها ، قام بوضع صورتها على نيشان يرمز لقرص الشمس، تقديراً لها

في عام 1842، قدمت الملكة فيكتوريا هدية ل ناصرالدين حين كان وريث العرش الفارسي ويبلغ من
العمر 11 عاماً، والهدية هي عبارة عن كاميرا تصوير ، فأصبحت شغله الشاغل ..وعندما تولى العرش، أقام غرفة للتصوير في قصره"قصرجولستان" ، فكان يلتقط الصور ويعالجها بنفسه ويحتفظ بهم، ورغم طلبه للمصور الروسي "أنطون سهفوريوغين" ليقيم في طهران ويصبح مصوره الخاص، الا انه لم يسُمح له الا بتصوير الملك والرجال من اقاربه وموظفي القصر اما زوجاته فكان ناصر الدين هو فقط من يلتقط الصور لهن

كان الشاه يلتقط الصور ويعالجها بنفسه...واستطاع ان  ينقل الى عامة الشعب ما كان ممنوعاً أن يصلهم...ففي ذلك الوقت كانت التقاليد تحرم تصوير النساء وتمنعه، وتمكن الشاه ناصر الدين من تجاوز هذه الحرمة

قامت معظم زوجات ناصر الدين بإطلاق شواربهن او رسم شوارب باقلام الكحل ليتنافسن على حبه والقرب منه ، ويرجع ذلك الى مقاييس الجمال عند الشاه، حيث كانت لديه مواصفات خاصة، فالمرأة الجميلة والمرغوبة بالنسبة له، يجب أن تكون سمينة الوزن ، وذات شارب طويل كالرجال.. مما جعل معظم زوجاته يحرصن على الظهور فى العديد من الصور، بشوارب طويلة سوداء

ظهر في كثير من صور زوجات الشاه ناصر الدين ، وهن يرتدين تنانير قصيرة، ويرجع السبب الى رغبة الشاه بذلك ، خاصة بعد حضوره عرضاً للباليه في روسيا، فأعجبته تنانير الراقصات القصيرة ، فطلب من زوجاته وجواريه ارتداء مثل تلك التنانير القصيرة

شهد عصر الشاه ناصر الدين انفتاحاً على الغرب وأوروبا، حيث ادخل أنظمة تعليمية جديدة من الخارج، وأنشأ مدارس حديثة تعتمد على النظام الغربي، كما اهتم بتعليم الفتيات العلوم المختلفة والفنون
وبالنسبة لتعدد زوجاته ، فلم يكن امرا غريبا....حيث تزوج جد الشاه ناصرالدين نحو 1000 امرأة ما بين زواج رسمي وزواج مؤقت
كان تعدد الزوجات شائعا في تلك الفترة ، لعدة اسباب منها: للمحفاظة على الإمبراطورية ، ولزيادة النسل وبالتالي زيادة نفوذ الشاه وإحكام قبضته على البلاد، بالاضافة الى أن الملوك كانوا يعتبرون النساء واحدة من المتع الربانية التي تمنح للملوك، لذلك يجب الاستمتاع بهن



ذكرت العديد من المواقع الإيرانية أن تغيير الموضة بعد التي كانت سائدة في تلك الفترة، بين أن تلك النساء لم يكن بهذه البشاعة والقبح الذى ظهرن فيه في صورهن ، بل كان معظمهن جميلات، وحتى «أنيس الدولة» ظهرت فى صور احدث بعد تلك الفترة، بصورة مختلفة عن التي كانت عليها في الماضي، فكانت حواجبها مهذبة، وبدون شارب ، وشعرها مصفف وثيابها مختلفة