مهرجان "كوش كوي" التركي لإحياء لغة"الطيور"





ينظم أهالي قرية"كوش كُوي" في ولاية "غيرسون" التركية، مهرجانا في كل عام، لاحياء وحماية "لغة الطيور او لغة الصفير" التي تم ادراجها ضمن قائمة التراث الثقافي لليونسكو.



"كوش ديلي"، والتي تعني "لغة الطير"، هي طريقة مميزة يتواصل بها اهل القرية منذ اكثر من أربعمائة عام
حيث يتحول فيها كل حرف من حروف اللغة التركية إلى نغمة معيّنة، ويمكن التصفير بها وسماعها على بعد مسافات طويلة.



 تعتبر لغة الصفير اسهل واسرع طريقة للتواصل عبر المسافات البعيدة والوعرة بين الجبال. حيث يقوم اهالي القرية بالصفير لإيصال الأخبار الهامة لمسافة قد تصل الى ثلاثة كيلومتر ، مثل: الاعلام بمرض او وفاة شخص ما ودعوات الزفاف والمواليد ومختلف المناسبات
كما يمكن بالصفير دعوة احد الجيران لشرب الشاي في المساء !
يرجع اهل القريه سبب استخدام تلك اللغة ، الى تأخر وصول الكهرباء لقريتهم حتى عام 1986، فكان من الصعب التواصل طوال تلك الفترة، مما جعلهم بحاجة لمثل هذه اللغة التي تتيح لهم تناقل الرسائل والاخبار فيما بينهم عبر المسافات

يبلغ عدد سكان قرية كوش كوي نحو خمسمائة شخص،  وتقع القرية في شمال تركيا بين جبال شمال الأناضول على ساحل البحر الأسود ، وهي كباقي القرى الصغيرة المتواجدة في المنطقة ، تضم شارعًا رئيسيًا كبيرًا فيه بعض المقاهي والخباز والجزارً ، و مسجدا صغيرا ، واما البيوت فتنتشر بين حقول الشاي وازهار البندق ، واكثر ما يجذب الانظار اليها، هو سماع الكثيرين لتصفير اهل القرية.


وقد قامت مديرية التعليم في المنطقة بانشاء مدرسة خاصة لتعليم لغة الصفير ، وتنظيم دورات تعليمية للأجيال الجديدة ، ويقوم المتخصصون بمهام تطويرها ، حيث ييلغ عدد احرفها نحو 29 حرفًا.

يتوافد العديد من السياح الى القرية لسماع وتعلم تلك
 اللغة المميزة ، بالاضافة الى فرصة الاستمتاع بمشاهدة الطبيعة الخلابة للقرية وما حولها...وخاصة اثناء المهرجان الذي يقام لتعزيز تلك اللغة ، حيث يجذب قرابة العشرين الف زائر سنويا .
 

لمشاهدة تقرير عن قرية "كوش كوي "​اضغط على الرابط:

https://youtu.be/Tjg-DN4oQ_c