"بين حانا ومانا..ضاعت لحانا"





يحكى ان رجلا تزوج من امرأتين...إحداهما تُمسى “حانا” التي كانت صغيرة في السن وعمرها لا يتجاوز العشرين

بخلاف زوجته الثانية  “مانا” التي كانت كبيرة بالسن ويزيد عمرها على الخمسين
كان هذا الرجل كلما دخل على غرفة  “حانا” ومازحها، كانت تمسك بلحيته وتنتزع شعرة بيضاء منها، ثم تقول: (يصعب علي أن أرى الشعر الأبيض يلعب بهذه اللحية الجميلة وأنت مازلت شابا).

وعندما يذهب لغرفة “مانا”، فتمسك هي الأخرى بلحيته وتنتزع شعرةً سوداء وتقول: (يكدرني أن أرى شعرًا أسودًا بلحيتك وأنت رجل كبير السن جليل القدر).

فبقي الزوج على هذا الحال فترة من الزمن ...حتى جاء يوم ونظر الى المرآة..ففزع عندما رأى أنه فقد الكثير من شعر لحيته وصارت قليلة الشعر. فأمسك لحيته بغضب وقال
“بين حانا ومانا ضاعت لحانا”! ومن ذلك الحين اصبحت مقولته مثلا يتداوله الناس