قصة مثل "الله يهني سعيد بسعيدة





يحكى انه كان هناك ملك عنده ولد يدعى سعيد وعند اقتراب أجله طلب من أخيه أن يرعى ابنه بعد موته وأن يزوجه إلى من يحب ويختار

وكان عند العم ابنة اسمها سعيدة ....كانت تحب سعيد جدا وبعد فترة من الزمن قرر سعيد ان يتزوج فطلب المساعدة من عمه في البحث عن زوجة مناسبة فرشح له ابنته سعيدة ولكن سعيد رفض وفضل غيرها
وعندما ذهب سعيد برفقة عمه لمنزل الفتاة الأخرى... اشترط عمه أن يحرك حجراً ضخما أمام المنزل من مكانه كشرط من شروط الزواج قديماً وإن لم يستطع فلن يتم الأمر .... لم يتمكن سعيد من تحريك الحجر وسط سخرية الفتاة واستمر الحال مع فتيات أخريات حتى يئس سعيد وطلب من عمه  ان يزوجه ابنته سعيدة .... فوافق عمه... وعند تحريك الحجر لم يتمكن ايضا فزاد يأسه حتى جاءت سعيدة وقالت إن الزواج مشاركة بين شخصين وسأبدأ هذه المشاركة من هذه اللحظة فشاركت سعيد في تحريك الحجر  وفي ذلك الوقت علم سعيد بحب سعيدة له ولام نفسه لانه لم يلاحظ ذلك من قبل... فأصبح المثل  بعدها متداولاً في حياتنا العامة: الله يهني سعيد بسعيدة .‏