فرايبورغ الالمانية...مدينة الشمس والطبيعة الخلابة





تقع فرايبورغ  "عاصمة البيئة" او عاصمة الغابة السوداء في جنوب ألمانيا المتميز بجوه المعتدل.. و تعتبر فرايبورغ المفعمة بأشعة الشمس، مدينة الاسترخاء.

 تم تصنيفها كواحدة من مدن العالم "الأكثر خضرة" حيث تتواجد الغابة السوداء على عتباتها، كما انها المنطقة الأكثر سطوعا للشمس في ألمانيا ...وتعد مدينة جامعية صاخبة، تضم باحات خلابة،  وبوابات ضخمة، كانت تمثل جزءاً من التحصينات الأولى لمدينة فرايبورغ القديمة

 تعتبر فرايبورغ منطقة جذب للعلماء من مختلف أنحاء العالم ليشاهدوا كيف يمكن للطاقة الشمسية ومصادر الطاقة المتجددة أن تُحدث فرقاً.


واليوم تُعرف فرايبورغ بأنها مدينة رياضية تنتشر فيها ملاعب الغولف، مرافق الرياضة وكرة المضرب، وحمامات المياه المعدنية الحرارية "كايدل"، التي تغذيها ينابيع المياه المعدنية الطبيعية.

 


كل شيء في المدينة يوحي بالبساطة والهدوء. الطرق القصيرة والمباني الزاهية والأزقة الضيقة
والمدينة القديمة تتباهى بجمالها وخلوها من السيارات تقريبا.. ويمر في وسط المدينة نهر صغير يسمى "درايزام  تتفرع عنه قنوات ضيقة تتخلل المدينة القديمة تسمى ال "بيشله" ، وفي احدى الاساطير في العصور الوسطى، تقول إنه إذا خطى المرء عن طريق الخطأ في واحد من هذه الجداول، فسوف يتزوج شخصاً من فرايبورغ!

كاتدرائية فرايبورغ

يعتبر برج الكنيسة الرملي الأحمر، الذي تم وصفه ذات مرة بأنه "أجمل برج على وجه الأرض". فمن خلال الصعود إلى قبة البرج يحظى المرء بمناظر مذهلة فوق أسطح المنازل القديمة وباتجاه الغابة السوداء، ونهر الراين والمناطق الفرنسية المجاورة! تم بناء برج الكنيسة هذا في عام 1330 ويبلغ ارتفاعه 116 متراً.

متحف أوغوستينر

تعد كنيسة دير أوغستينين السابقة أساس التطور الدراماتيكي لهذا المتحف الجديد يضم المتحف أعمالاً من العصور الوسطى و تشتمل على نماذج حجرية أصلية من كاتدرائية فرايبورغ، وكذلك منحوتات خشبية ولوحات من الرسامين

تلفريك "شاو إنس لاند بان"

على متن أطول تلفريك في ألمانيا (3600 متر)، تستغرق الرحلة 20 دقيقة فقط لصعود 750 متراً. ومن ارتفاع 1220 متراً، يرى الزائر اطلالة ساحرة لمدينة فرايبورغ، ووادي الراين، والشريط الأزرق الضبابي لجبال "فوج" في فرنسا.